WELCOME TO THE EUROPEAN KIWI

 

فكر بالطريقة الأوروبية. فكر بأسلوب الثقافة الأوروبية وبمستوى الجودة الأوروبية،فكر في … الكيوي!

هل تعلم أن الدول الأوروبية هي من بين أكبر دول العالم المنتجة للكيوي وتصدره لأكثر من 50 دولة ؟ ما الذي يجعل الكيوي الأوروبي مميز بشكل خاص؟

تندمج فصول الشتاء المعتدلة وشمس منطقة البحر المتوسط الدافئة مع إجراءات الزراعة التقليدية والضوابط الصارمة لمراقبة الجودة التي يضعها الاتحاد الأوروبي للحصول على أجود وأفضل منتج: فاكهة صحية وحلوة وتحتوي على عصارة تُقدم خصيصا لك. 100% طبيعية، 100% جودة عالية.

انضم إلينا في رحلتنا حول العالم واستكشف ما الذي يميز الكيوي وماذا يجعل الكيوي الأوروبي لذيذ وطيب المذاق!

Good to know

 

ثمرة الكيوي هي نبات مزهر ينتمي لعائلة أكتيندياسيا . هناك نحو 60 فصيلة من فاكهة الكيوي ومئات الأصناف المختلفة التي تزرع في المناطق المعتدلة في أنحاء العالم. فاكهة الكيوي المعروفة أيضا باسم عنب الثعلب الصيني يعود أصلها إلى وادي شانغ كيانغ في الصين. يُعتقد أن زراعة فاكهة الكيوي بدأت في حوالي القرن 16، وكان يعتبرها الخان الأكبر من أطايب الثمار.

على الرغم من أن فاكهة الكيوي معروفة بأنها الفاكهة القومية للصين ولكن في الحقيقة كان النيوزيلانديون هم أول من بدأوا في زراعتها للأغراض التجارية وفي آخر الأمر هم من سموها بالاسم المعروف لنا اليوم.

في البداية ، عرفت فاكهة الكيوي باسم ” عنب الثعلب الصيني”. عندما بدأ المزراعون النيوزيلانديون في تصدير الفاكهة للولايات المتحدة الأمريكية حاولوا إيجاد اسم لها لطرحها في هذه السوق الجديدة. جربوا أن يسموها ” ملونت” ولكن أثبت هذا الاسم فشله لأن الشمام والتوت كانت تُفرض عليهم رسوم عالية في ذلك الوقت. في عام 1959 أدركوا أن الفاكهة تشبه الطائر النيوزيلاندي الوطني، والكيوي صغير ، بني اللون، و فَرْوِيّ. لذلك ولدت الفاكهة وحملت اسم “الكيوي”. اليوم هناك أكثر من مليون طن من فاكهة الكيوي تُنتج سنويا يأتي معظمها من إيطاليا، نيوزيلاند، الصين، وتشيلي.

ينمو في كل نبات من نباتات الكيوي أعضاء تناسلية ذكرية وأنثوية ( نباتات ثنائية الجنس). يجب أن ينمو نوعان من النبات بجوار بعضهما البعض لضمان حدوث عملية تلقيح ناجحة لانتاج الفاكهة. يمكن لنبات الكيوي أن يُثمر فاكهة لنحو 30 عاما ويعيش لأكثر من 50 عاما.

Share This